سيدة نساء العالمين

سيدة نساء العالمين

Almwleia ., [١٣.٠٢.١٩ ١١:٥٦]
[١٣/‏٢ ٢:١٩ ص] سالم البدري: السلام عليكم هذه مقالتي عن سيدة نساء العالمين باللغة الإنكليزية والعربية
مع دعائي لكم بكل الخير والبركة

بسم الله الرحمن الرحيم

الزهراء اول امرأة في الاسلام تدافع عن حقوقها امام الحاكم

وقفت وبكل قوة تحتج وبصوت قوي، وخطبت امام الحاكم الخليفة وبوجود الصحابة مدعمة حديثها بآيات قرآنية وبينة واضحة في الدفاع عن حقها المغتصب.

هي أوّل امرأة مسلمة اخترقت العرف الاجتماعي ووقفت لتعلن بالمنطق، والحوار والادلة احقية مطالبها ومعارضتها لقرار الخليفة.

لم تقف حزينة، وانما وقفت بشجاعة واصرار وهي تحمل هم القضية والرسالة الاسلامية.

جسدت الموقف الذي تتحلى به المرأة الرسالية في شخصيتها الحركية التي لا تتردد في الدفاع عن قيمها ومبادئها وفي كل الظروف والامكنة والأزمنة .

صدعت بالحق والصدق والعدل لتحقق معايير القدوة والاقدام في التحرك لنصرة المظلوم.

انها (ام ابيها ) رسول الانسانية محمد (ص)، وزوجة امير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع) ، وام الحسن والحسين (ع) سيدا شباب اهل الجنة، وام زينب بطلة كربلاء، انها فاطمة الزهراء البتول..

وصفها رسول الله (ص) في عدة روايات معتبرة: (فاطمة بضعة مني من احبها فقد احبني، ومن ابغضها فقد ابغضني، ومن آذاها فقد آذاني. يا فاطمه ان الله يغضب لغضبك و يرضى لرضاك).

انطلقت لتعطي رسالة واضحة ان المرأة تتكامل مع الرجل كما يتكامل الرجل معها.

تصدت لبيان حقها ومظلوميتها، وخاضت هذا الصراع السياسي لتصنع التغيير.

سجلت حضورها في الساحات التي ينبغي تواجدها فيه كالبيت والاسرة والمجتمع والامة وهي تدافع عن الاسلام لكونه دين القيم والعدل والمعرفة والعلم والثقافة والتربية والالتزام.

امتلكت الحيوية والطاقة في الحركة رغم صعوبة الظروف والمحن و اشتداد التحديات.

انتهجت مبدأ المواجهة والاحتجاج بدلا من السكوت والصمت لمقارعة الباطل، واتخذت الموقف الحاسم.

تحدثت مع مجموعة من نساء المهاجرين والأنصار في المدينة المنورة خاطبة فيهن: "فيا حسرةً عليكم، وأنَّى لكم وقد عُمِّيتْ عليكم، أنلزمكموها وأنتم لها كارهون؟!

اتبعت الزهراء (ع) منهج الامام عليّ (ع) عندما قال: "لأسَلِّمَنَّ ما سَلِمَت أمور المسلمين، ولم يَكن فيها جَور إلا عَلَيَّ خاصَّة"، مفضلة عدم تصعيد المواجهة للمصلحة العامة.

طوقت التوجهات التي تعمل بدون وعي لاشعال الفتن والبغضاء وتحويل الساحة الى صراعات يستفيد منها اعداؤنا.

التجأت الى منطق الحوار عند الاختلاف والحذر من الاعداء الذين يريدون اشعال الصراعات وتأجيج الحروب والعدوان.

في ذكرى رحيلها الى بارئها في اليوم الثالث من جمادى الثانية (رواية مشهورة) بعد 95 يوما من وفاة رسول الله محمد (ص)، لا بد لنا ان نعيش تجربتها ونعي كيفية نجاحها في التعبير عن مواقفها في التصدي لمقارعة الظلم والحصول على الحقوق.

الزهراء (ع) هي الانموذج للمرأة في اخلاقها وعلمها وثقافتها وتربيتها وتعاليمها وتصديها وفهمها للواقع السياسي والاجتماعي وكيفية التعامل معه.

 


In the Name of Allah the Beneficent, the Merciful

Walid Al-Hilli: Al Zahra is the first woman in Islam to defend her rights strongly before the Ruler.

She stood with all force protesting loudly before the ruling Caliph and in the presence of the companions, using verses from the Holy Quran as evidence in defence of her stolen rights.

She is the first Muslim woman to break through the social custom and stands to declare logic, dialogue and evidence worthy of her demands and her opposition to the Caliph's decision.

She was not sad, but stood up carrying the Islamic message.

The position of women is exemplified in her character and behaviour, whereby she did not hesitate to defend Islamic values and principles in all circumstances, places and times.

She behaved with honesty for justice to achieve the highest of standards and move towards the support of the oppressed.

The messenger of humanity Prophet Muhammad (PBUH) called his daughter Fatima Al Zahra ( the mother of her father). Fatima Al Zahra is the wife of the commander of the faithful Imam Ali bin Abi Talib (AS), the mother of Imam Hassan and Imam Hussein (AS) who are the master of youth of Paradise, the mother of Zainab, the hero of Karbala.

The Prophet (peace be upon him and his family) said: "Fatima is part of myself, who loved her, loved me, and whoever hated her hated me, and whoever harms her harms me’’, and said:
"O’ Fatima, Allah is angry with what you are angry with, and pleased with what you are pleased with’’.
She gave a clear message that women integra


te with men as a man integrates with them.
She overcomes falsehood with Quranic verses and her culture and wisdom, and addresses the political conflict to make change.
She was struggling everywhere; at home, family and society and working hard defending Islam as a religion of values, justice, knowledge, science, culture, education and commitment.

She possesses vitality and energy in the movement despite the difficult conditions, the difficulties and the intensification of the challenges.

She challenged to Confront and protest rather than being silence and quite to fight falsehood, take a decisive position in the right time.


Al-Zahra (AS) followed the approach of Imam Ali (AS) when he said: "Let me peaceful with the present affairs of the Muslims (during their refusal to follow him), although there was no injustice except for me in particular." She preferred not to escalate the confrontation for the interest of Islam,

She did not support the trends that operate without awareness to ignite sedition and hatred among society and turn the arena into conflicts benefiting our enemies.

And resorted to the logic of dialogue when the difference and caution from the enemies who want to ignite conflicts and fuel wars and aggression.

On the memory of her passing on the third day of Jumada al-Thani (an known her date of death) that was 95 days after the death of the Messenger of Allah Muhammad (PBUH), we have to learn how to practice her experience and learn how to be successful in expressing her positions in the fight against injustice and to gain rights.

Al-Zahra (p) is the real model for women in her ethics, knowledge, culture, education, teachings, attitudes and understanding of political and social reality and how to deal with it.

 

ارسال التعليق