بغياب قائد اكسا والحاجة للملايين ... طيور السرب قد هاجرت

بغياب قائد اكسا والحاجة للملايين  ...  طيور السرب قد هاجرت

علي الجبوري

Ali.sheraida@yahoo.com

 

 

نسمع بين الحين والاخر انه تم التعاقد مع اللاعب (س) ليلعب موسم او اكثر مع الفريق (ص) ليكون اضافة قوية يكمل النقص او الضعف في مركز ما حسب مايراه مناسباً الكادر التدريبي لذلك الفريق او النادي وتكون الهيئة الادارية في ذلك الوقت على اتم الاستعداد لتنفيذ كل مايطلب منها من قبل المدرب ومساعديه ويعملون على تذليل جميع المعوقات والمشاكل التي تصادف الفريق لكي يكون جاهزاً لخوض غمار البطولات أكانت على شكل الدوري او غيرها من البطولات وهذا عمل يفرح انصار ذلك الفريق لما يراه من تحرك وبذل الجهود في سبيل دفع عجلة النادي وخصوصاً ومع اقتراب بدأ الاستعدادات الحقيقية للدوري فلا يفصلنا عن انطلاق الدوري وحسب المسؤولين اصحاب العلاقة انه خلال ثلاثة اشهر ينطلق الدوري العراقي الممتاز قد يكون غريباً ان اقول اقتراب الدوري ومن جانب أخر أقول ثلاثة اشهر او اكثر بقليل ولكن في كرة القدم هذه المدة قليلة وقليلة جداً وخصوصاً اذا ما اعد الفريق بشكل صحيح فهناك الاعداد العام ومن ثم الاعداد الخاص والدخول مع اللاعبين في جو المنافسة كل هذه الامور تتطلب اكثر من هذه المدة . فالمتابع لفرقنا في الدوري الممتاز تجدها تتحرك هنا وهناك حيث تجد ذلك النادي يجلب المدرب الجيد وذاك يجلب اللاعب المتميز ويسد نقصه الذي طرأ عليه في الموسم الماضي ولكن ؟ عندما نأتي لنادي الناصرية والذي يهمني اكثر من غيره وهو محور موضوعي هذا وبعد مخاض عسير وجهود كبيرة بذلت لبقائه في الدوري الممتاز ابتداءً بالأستاذ عزيز كاظم علوان محافظ ذي قار السابق (الرئيس الفخري للنادي) متمثلاً بتذليله المعوقات المادية والمعنوية وكذلك الجهد الذي بذل من قبل الهيئة الادارية للنادي واللاعبين والإعلاميين وكذلك الجمهور الوفي الذي رافق الفريق في جميع مبارياته في داخل المحافظة وخارجها ليشجع فريقه ويكون له في اغلب المواقف سنداً في السراء والضراء تجد هذا الفريق واعتقد انه الوحيد من بين كل الفرق لايحرك ساكناً لحد هذه اللحظة ولم يعمل على استقطاب دماء جديدة للفريق تجعله يقدم الافضل والمتتبع لأمور الفريق في الموسم الماضي تجده يضع علامات الاستفهام حول الكثير من الامور من نقص في بعض المراكز وما الى ذلك من امور . سمعت قبل ايام من خلال الشارع الرياضي ان هناك  محاولة ارجاع بعض  الطيور المهاجره من اللاعبين الذين يلعبون في الاندية المختلفة امثال ازهر طاهر الذي يلعب في نادي دهوك ويوسف براك الذي يلعب في كربلاء وحسين جواد الذي يلعب في القوة الجوية  وحسين غالي من نادي ميسان ووووو.. الخ من اللاعبين الذين يلعبون في أندية خارج الناصرية  وفي الواقع واقولها وعذراً من الجميع ولكن في القلب غصه قد انتابتني في لحظتها موجه من الضحك المتواصل على حالي وحال الرياضة في محافظتي العزيزة المسكينة ذي قار حيث يطالبون برجوع الطيور المهاجرة (عمي ياطيور يا حمام) في الواقع هذه الطيور تحتاج للملايين لكي ترجع لعشها ونحن لانملك هذه الملايين ؟؟؟ اليوم ذهب عزيز كريم (مورتن) لنادي الطلبة وطلال مطشر وحسين شنشول لنادي الصناعة وهناك ثلاثة لاعبين في نيتهم ترك الفريق ليطيروا وينفصلوا عن سرب نادي الناصرية الذي هو الأخر بدون (قائد اكسا). السؤال هنا لماذا ذهب عزيز ولماذا ذهب طلال وشنشول ما الذي جعل هؤلاء وغيرهم يفكرون باللعب لغير فريقهم الام وهو صاحب الفضل الاول عليهم حيث هو من صنعهم وهو من قدمهم للجمهور ما الذي ينقصنا ويجعلهم يتخلون عنا ؟ اعتقد ان هذه تساؤلات اغلب المتتبعين لما يحدث يستطيعوا الاجابة عليها ولكن اتركها لهم ليجيبوا عليها.. الدوري على الابواب وفريقنا وعذراً من الكلمة لايبشر بخير .. انا شخصياً اتصور بل اجزم بعدم عودة اللاعبين لفريقهم الناصرية ليس متشائماً ولكن الواقع يقول ذلك .. نتمنى من جميع المعنيين بالامر من ابناء المحافظة التكاتف والحفاظ على بقية اللاعبين على اقل تقدير .

ارسال التعليق